الحُب في قلوبنا

ربما تلهينا الأيام نولد ونكبر مع حلقه مفرغه لا نعرف ماهي، في علاقاتنا وحياتنا نفعل كل ما يطلب منا في سبيل أرضا من حولنا وبعد أن نصل نكتشف أن كل ما اعتقدنا أن هذه الأهداف ستعطينا هو من مشاعر لم يكن الا وهم.. ربما نسعد به ليوم أو يومان ثم يختفي وكأن شيئا لم يكن، وتستمر دائرة المعاناة الداخلية والبحث المتواصل عن الذات، والقتال والحرب في سبيل تحقيق رغباتنا.. إننا نغفل عن ذلك النبع الذي في قلوبنا الأقرب من أنفسنا، الحب الداخلي يكشف كل زيف ووهم، ما أن تستشعر حتى تختفي تساؤلاتك وبحثك المتواصل، وتعيش الحياة لحظه بلحظه، إن كل تجاربك وكل انجازاتك وكل ما ظننت أنك تفعله لأجل الحصول عليه تكتشف أنه أصلا بداخلك.. غير مرتبط بشيء خارجي نهائيا.. أنك كائن مخلوق بحب ، والحَب في قلبك لا يختفي إنما يُحجب من خلال اختياراتك، وفي هذه اللحظة تستطيع استشعار قلبك هل هو يعيش الآن في جنه من الشعور أم جحيم حقيقي من الألم؟ .. يأكل الحب فيك تدريجيا ويسحب منك نعمك المهداة من الله شيئا فشيئا، من الصحة إلى أكبر النعم المادية، إننا لا نعرف حقيقة ما يحدث حين نكون داخل صندوق أفكارنا.. الصوت الذي يتكلم في عقولنا: ” اليوم يجب أن أزور الشخص الفلاني لأطلب منه الخدمة الفلانية. ويجب أن أتواصل مع الشخص الفلاني تحسبا لأي خلل فهو ذو سمعه ومال وسيخرجني من الأزمات” ، وتستمر سلسله الأفكار الي تدور حول مخططات مستقبليه وصور من الماضي وأصوات تقول لنا ما يجب فعله وما لا يجب فعله، ذات مره حين أويت إلى سريري لأنام ومن فرط القلق الذي كنت أشعر به تمنيت لو أني آخذ أفكاري جميعا وأضعها خارج غرفه نومي.. حتى أتمكن من النوم بسلام فقد طغا الصوت على لدرجه لم أعد فيها أستطيع النوم، وأثناء كل ذلك لم أعد أستطيع الشعور بالحياة من حولي فالشعور مرتبط بالسكون العقلي تماما، وما هو غريب حقا أنك لا تصل إلى الحب مره أخرى حتى تمر بالعديد من المراحل التي تعيش فيها المعاناة والألم التي سببها بعدك عن الحب،فكلنا ولدنا وفي قلوبنا نبع لا ينتهي من الحب راقب الأطفال كيف يعيشون حياتهم ويستمتعون بأبسط التفاصيل واللحظات يكتشفون ويكبرون وينمون النمو التلقائي والطبيعي بدون تحكم ورغبه..

إن مشكلتنا الحقيقية هي أننا نفقد أنفسنا في هذا العالم.. ونتعامل بكل ما نرى فقط ونلمس ونسمع وهذا مستوى متدني للنفس إن عاشت به فقط أما المستوى الأرفع قليلا هو أن نعيش بعقولنا وما تقوله لنا هذه الأفكار والمعتقدات ونسقطها على الواقع ونعمل بها فقط فنصبح بلا رحمة , متحجرين كثيرا للفكر والتحيز والعصبية والقتال في سبيل فكره , والمستوى الآخر هو مستوى المشاعر وهنا حين تنظر إلى مشاعرك الآن , قد تكون فعلا متعمق في جذور المعاناة لدرجة ” اللاشعور “هناك من أختار ” تجميد كامل للمشاعر ” حتى يستطيع مواصلة حياته , تخيل شخصا يعيش كل حياته بمشاعر تأنيب الضمير , أو الحزن أو الغضب , كل شيء في الحياة يغضبه ويثير اشمئزازه أنه مستعد للحرب دائما , حتى خلايا جسده تتفاعل وتقاتل بعضها ومن هنا يختار البعض ألا يشعر ويكونون رهناللمادة أعطني أرقام وحسابات أرني شيء ملموس وواضح ماركات معينه وأدوات معينه وعندها أستطيع أن أراك , وهذا ليس بتقليل من شأن المادة علينا أن نعرف أننا دوائر مرتبطة ومن الجميل أن يصل الإنسان لمرحله التوازن الحقيقي بين المادة والفكر والشعور,, مهما كان ما تشعر به بداخلك سواء الجنة أم الجحيم عليك أولا الانتباه له.. كل يوم أن تكتب:” بماذا أشعر الآن ماهي مشاعري الآن؟ ” حاول تسميه الشعور تخيل له شكل ولون مع الأيام سينمو وعيك الشعوري تجاهها , أنظر إلى مشاعرك ما تطلب أفعله بنيه تحريرها , بعض المشاعر المؤلمة تطلب وقتها ونحن كبشر في حاجه ماسه لأن نجعل لنا مجموعه أدوات في أيدينا لعيش وتحرير المشاعر ’ طرق للتنفس , ورقه وقلم , أصوات معينه , أشخاص ( محبين ) نتحدث معهم رغم أني لم أعد أميل إلى هذه الطريقة مؤخرا ’ أنا مع الاكتفاء الذاتي بالنفس وليس معنى ذلك أن تذهب إلى جبل وكهف وتعتزل ولكنك حين تكون في وضع شعوري منخفض من الجميل أن تكتشف أدوات لك , لأن في هذه الحياة الكل يعاني وليس من الجيد أن تضيف أنت أيضا المزيد من المعاناة للآخرين ’ ( أحتوي نفسك ) بينك وبين ذاتك لا تكتم شعورك , عشه كاملا بنيه تحريره والانتقال لوضع شعوري أفضل وأعلى لتستطيع مشاركته مع الآخرين وتمريره.. أحيانا لنعيش السعادة لابد أن نعيش الحزن ولا نكبته. المهم ألا تترك ذاتك له لفتره طويله. ولا تمت قبل أن تدخل جنًه قلبك.

سمية الجابري

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: